"بيتي" تطلق الحملة القومية لتوعية التاجر والمستهلك

بالتعاون مع أكبر شركات تصنيع المنتجات الغذائية.. 

بدران: الدولة تدعمنا.. والمبادرة بمشاركة أكبر مصنعي المنتجات الغذائية في مصر

 

أعلنت شركة "بيتي" عن تعاونها مع أكبر شركات تصنيع المنتجات الغذائية لإطلاق وتنفيذ حملة قومية تهدف إلى توعية التاجر والمستهلك بالأسلوب الصحي والأمثل للتعامل مع المنتجات الغذائية المصنعة.

وأكد محمد بدران العضو المنتدب للشركة الدولية لمشروعات التصنيع الزراعي بيتي - أن فكرة الحملة جاءت لحماية المُنْتَج المصري والصناعة الوطنية خاصة في مجال الألبان والعصائر والأغذية المصنعة بعد ظهور بعض الحالات الفردية لعبوات تالفة نتيجة سوء التداول أو سوء التخزين في السوق المحلي.

وقال أن الحملة ستشارك فيها وتتبناها بعض الجهات والوزارات المعنية بهذا القطاع للاستفادة بما لديها من إمكانيات لخدمة الأهداف التي نسعى لترسيخها في ثقافة ووعي المستهلك والتاجر المصري، وأضاف أن "بيتي" عندما تبنت مبادرة توعية المستهلك والتاجر في بداية هذا العام كانت تدرك جيدا مسئوليتها كإحدى الشركات الكبرى في صناعة الألبان والعصائر إلى أهمية أهداف تلك المبادرة، ونظرا لقوة المضمون الذي تحتويه استجاب لها العديد من أكبر شركات تصنيع المنتجات الغذائية في مصر منها (دومتي، بست شيز، لمار، شركة تتراباك مصر التابعة لشركة تتراباك السويدية، كومبي بلوك "العبيكان" وشركة OMD المتخصصة في مجال الإعلان)، وسرعان ما تحولت المبادرة إلى حملة توعية كبرى أصبحت محط اهتمام ومتابعة خاصة من جهات حكومية، مشيرا إلى أنه تم مخاطبة عدد من الوزراء رسميا لتبني الحملة، وهناك بوادر إيجابية تؤكد على أن الدولة تؤيد هذا التوجه بكل قوة وتدعمه لما فيه مصلحة المواطن والمستهلك المصري في المقام الأول.

وأوضح بدران أن الدراسات والمتابعة اليومية للأسواق تؤكد أن السبب الرئيسي لتعرض بعض المنتجات الغذائية للتلف هو قلة أماكن التخزين لدى بعض تجار التجزئة والموزعين، والتخزين في أماكن غير مناسبة بالإضافة إلى الأسلوب الخاطئ في التعامل مع العبوة سواء أثناء عرضها داخل السوبر ماركت والمحلات أو بطرق فتحها وحفظها من جانب المستهلك.

وأضاف محمد بدران أن الحملة ستغطي كافة تلك النواحي بأساليب علمية وصحية مدعومة بالإرشادات والصور والرسومات التوضيحية بداية من خروج المنتج من المصنع بكامل جودته وصولا إلى كيفية التخلص من العبوات الفارغة، بما في ذلك رفع مستوى العاملين في المتاجر ومراقبة الأسواق والموزعين لمعرفة مدى التزامهم بتطبيق المعايير الجديدة التي ستضعها الحملة للحفاظ على جودة وسلامة المنتج المصري.