في إطار خطتها التوسعية "بيتي" تطلق أحدث أساليب التسويق العالمية لأول مرة في مصر

بدران: المستهلك المصري هو الفيصل الوحيد في نجاحنا

 

تنفيذاً لإستراتيجيتها الهادفة إلى الحفاظ على موقعها الريادي وصدارتها لسوق العصائر والألبان في مصر، كشفت الشركة الدولية للمشروعات الصناعية الزراعية "بيتي" عن ملامح خطتها التوسعية في السوق المصري، والتي تستهدف نموا سريعا في سوق العصائر والألبان خلال الفترة المقبلة.

أكد محمد بدران العضو المنتدب للشركة الدولية للمشروعات "بيتي" أن "بيتي" تقدر جيدا حجم وقيمة السوق المصري باعتباره أحد أهم وأكبر أسواق المنطقة العربية وأفريقيا، وأكثرها امتلاكا للفرص الواعدة، كما تقدر أيضا رأى وطبيعة المستهلك المصري باعتباره من أكثر المستهلكين تميزا في المنطقة، والفيصل الوحيد في الحكم على نجاح أي منتج تطرحه الشركة في الأسواق، وأضاف: "إن ذلك دفعنا إلى تطوير إستراتيجيتنا التوسعية الهادفة لرفع حصتنا السوقية من عصير بيتي تروبيكانا في السوق المصري، وذلك عن طريق زيادة الطاقة الإنتاجية لمصانع الشركة، وتقديم أكبر قدر ممكن من عصائر بيتي تروبيكانا المتنوعة والمتميزة، حتى نلبي كافة أذواق واحتياجات المستهلكين.

وقال بدران: ان عصائر بيتي تروبيكانا استطاعت أن تحقق نجاحا كبيرا في تقديم أحدث أسلوب تسويقي تتبعه أكبر الشركات العالمية في ترويج منتجاتها حول العالم، والذي يعتمد على الاتصال المباشر بالمستهلك واستطلاع آرائه في منتجات الشركة من العصائر وتحديد مدى رضاه عنها وتدوين أي ملاحظات عليها أو اقتراحات بشأنها للعمل على تنفيذها فورا. حيث أن رسالتنا وهدفنا الأساسي هو تقديم مجموعة من المنتجات المتميزة التي تمد المستهلك بكل الطاقة التي يحتاجها لممارسة جميع نشاطاته اليومية على أكمل وجه".

وأوضح بدران أن عصير بيتي تروبيكانا نجح في تطبيق أسلوب الاحتكاك المباشر بالمستهلك في أكثر من 177 موقعا متميزا داخل القاهرة قام خلالها بالتعامل عن قرب مع المستهلكين في عدد كبير من المراكز التجارية الكبرى والتجمعات التجارية الشهيرة بالإضافة إلى الجامعات والنوادي، عن طريق النزول إلى هذه الأماكن والتواجد فيها بفرق عمل متكاملة. وقد أشار بدران إلى أن أسلوب الاحتكاك المباشر بالمستهلك سيحدث نقلة نوعية كبرى في مجال التسويق بمصر تعزز من أهداف شركة بيتي للفوز بحصة أكبر من السوق.

و قد تم توزيع أكثر من مليون عينة عصير على المستهلكين بشكل مباشر، وذلك من خلال تقديم وتنفيذ أنشطة تفاعلية مبتكرة ومشوقة يشهدها السوق المصري لأول مرة، منها تجربة المحاكاة الضوئية (Virtual Reality) وهى عبارة عن أشعة ضوئية يختارها المستهلك لشخصيات معينة فتتجسد أمامه ثم تتحدث إليه وتجيب عن تساؤلاته بالإضافة إلى مسابقات للأطفال، والأوتوبيس المكشوف الذي نقل أطقم وفرق العمل وطاف بهم العديد من الأماكن المستهدفة للتفاعل المباشر مع المستهلكين، وغيرها من الأنشطة التفاعلية التي ساهمت في وصول بيتى تروبيكانا لأكبر عدد من المستهلكين.