بيتي تطلق أكبر حملة توعية لتخزين المنتجات الغذائية في الأسواق المصرية

لدعم الصناعة الوطنية وتعزيز ثقة المستهلك فيها

المبادرة بمشاركة أكبر مُصنعي المنتجات الغذائية في مصر والمنطقة العربية

المشاركون: نطبق أعلى معايير الجودة.. ولن نسمح بأي تهاون يهدد سمعتنا العالمية

 

أطلقت الشركة الدولية لمشروعات التصنيع الزراعي "بيتي" مبادرة لدعم الصناعة الوطنية وتعزيز ثقة المستهلك فيها، من خلال تنفيذ أول وأضخم حملة توعية للمستهلك والتاجر يشهدها السوق المصري، للتعريف بأفضل طرق تخزين المنتجات الغذائية، وذلك بمشاركة أكبر الشركات العاملة في قطاع تصنيع العصائر والألبان والمنتجات الغذائية في مصر والمنطقة.

صرح المهندس محمد بدران العضو المنتدب للشركة الدولية لمشروعات التصنيع الزراعي "بيتي" إن المبادرة تأتى انطلاقا من الإيمان الراسخ لشركة بيتي بأهمية دعم الصناعة الوطنية، والحفاظ على المكانة الدولية التي وصلت إليها المنتجات الغذائية التي تصنع في مصر وفق أعلي معايير الجودة العالمية والتي تحرص على تطبيقها أكبر الشركات العاملة في هذا القطاع الصناعي الضخم، غير أنه للأسف الشديد وقعت مؤخرا أحداث فردية غير طبيعية تعلقت بسوء تخزين بعض المنتجات مما أدى إلى تلفها وعدم تقديمها بالصورة التي نتمناها وينتظرها المستهلك، مما دفعنا لإطلاق مبادرتنا لتجنب تكرار مثل هذه الأخطاء في المستقبل.

وأكد بدران أن المبادرة تضم حتى الآن 7 من أكبر الشركات العاملة في مجال تصنيع العصائر والألبان والمنتجات الغذائية في مصر والمنطقة وهم: شركة بيتي إحدى أكبر الشركات الرائدة في تصنيع المنتجات الغذائية والألبان والعصائر، و شركة دومتي الرائدة في مجال الصناعات الغذائية في العالم العربي، و شركة لمار الرائدة في مجال صناعة الألبان والعصائر، و شركة بست تشييز الرائدة في مجال صناعة الجبن ومنتجات الألبان، وشركة كومبي بلوك (العبيكان) إحدى الشركات العملاقة والرائدة حول العالم في مجال إنتاج العبوات الكرتونية وأجهزة التعبئة والتغليف لحفظ المواد الغذائية الطويلة الأجل،وشركة تتراباك مصر التابعة لمجموعة تتراباك السويدية، المتخصصة في تقديم حلول التعبئة والتغليف لشركات الأغذية، وشركة OMD المتخصصة والرائدة في مجال الإعلان.

وأشار بدران إلى أنه يتم الآن التواصل مع جميع الأطراف المعنية بالمبادرة على المستوى الحكومي حيث نسعى إلى مشاركة وزارات الصحة، والتموين، والتجارة والصناعة، وجهاز حماية المستهلك في المبادرة بالإضافة إلى مجموعة أخرى من الشركات الكبرى العاملة في مجال تصنيع المنتجات الغذائية، لافتا إلى أن المبادرة تعد الأكبر والأضخم التي يشهدها السوق المصري من حيث عدد وحجم الكيانات المشاركة فيها.

وشدد بدران على أن الطريقة الوحيدة لضمان وصول المنتجات الغذائية إلى المستهلك في أفضل حالة هي توعية المستهلك والتاجر بأفضل طرق التخزين، خاصة وأنها تخرج من خطوط الإنتاج مستوفاة لأدق شروط الجودة، وأعلي معايير السلامة الغذائية، مشيرا إلى أن الأحداث الصغيرة التي وقعت مؤخرا أكدت أن سوء عمليات التخزين التي تسبب فيها الموزعون وصغار التجار – دون قصد منهم- هي التي تؤثر على سمعة المنتجات وبالتالي سمعة الشركات الوطنية العاملة في هذا القطاع عموما.

وأضاف محمد بدران العضو المنتدب للشركة الدولية لمشروعات التصنيع الزراعي "بيتي" أن جميع شركاء المبادرة أكدوا أنهم لن يتهاونوا أو يسمحوا بالتهاون في إنتاج أي عبوات غذائية تطرح في الأسواق غير مطابقة للمعايير وشروط الجودة ليس فقط من أجل الحفاظ علي صحة المستهلك وثقته، وإنما أيضا للحفاظ على ما وصلت إليه هذه الشركات من تاريخ وسمعة منحت منتجاتها فرصة التواجد بقوة في الأسواق العالمية.